8:51 7:25 4:30 12:49 4:41
 

al wnchirissi
هو الإمام حافظ المذهب المالكي، حبر تلمسان، حجة المغاربة على الأقاليم أبو العباس أحمد بن يحيى بن محمد بن عبد الواحد بن علي الونشريسي التلمساني الأصل والمنشأ، الفاسي  الدار والمدفن، ولد حوالي سنة 834 هـ بقرية من قرى ونشريس بناحية من نواحي تسمسيلت اليوم ويعرفها بعض المؤلفين أنها من ناحية بجاية وما حملهم إلى هذا التعريف إلا ما قد أشرنا إليه في حلقات سبقت أنهم يعرفون البلدة بأقرب مدينة معروفة عندهم.
حفظ القرآن الكريم في كتاب قريته، وتعلم مبادئ العربية على يد شيوخها، ولما لاحظ والده حبه للعلم واجتهاده في طلبه، انتقل به إلى مدينة تلمسان وكانت إذ ذاك حاضرة العلم والعلماء، فأخذ عن علمائها وشيوخها ومنهم:
شيخ شيوخ وقته في تلمسان، الفقيه المفسر، النحوي ابن العباس التلمساني، محمد بن العباس بن محمد بن عيسى العبادي، أبو عبد الله (ت 871 هـ.
أبو الفضل، قاسم بن سعيد بن محمد العقباني التلمساني المغربي المالكي(ت 854 هـ) قال عنه أحمد بابا: "شيخ الإسلام ومفتي الأنام الفرد العلامة الحافظ القدوة العارف المجتهد المعمر" ابن سعيد بن محمد العقباني التلمساني قاضي بجاية، وتلمسان وله في ولاية القضاء مدة تزيد على أربعين سنة، وهو كبير عائلة العقبانيون العلماء.
وابنه قاضي الجماعة بتلمسان أبو سالم إبراهيم بن قاسم بن سعيد العقباني (ت 880 هـ).
وحفيده القاضي محمد بن احمد بن قاسم بن سعيد العقباني (ت 871)
ومحمد بن أحمد بن عيسى ابن الجلاب (ت 875 هـ)
ومحمد ابن مرزوق الكفيف (ت 914)، وقد وصفه الونشريسي في وفياته: "بالفقيه الحافظ المصقع، وبالمحدث المسند الراوية".
أبو زكريا يحيى بن موسى بن عيسى بن يحي المازوني (ت 833 هـ / 1478 م) "فقيه مالكي من أهل مازونة من أعمال وهران، ولي قضاء بلده، له " الدرر الكامنة في نوازل مازونة "..
الشيخ العالم المحدث أبو عبد الله محمد بن الحسن بن مخلوف الراشدي (ت 868 هـ).
المعروف بابركان (يعني الأسود بالبربرية), فقيه مالكي محدث من أهل تلمسان مؤلف: "الزند الواري في ضبط رجال البخاري" و"فتح المبهم في ضبط رجال مسلم" و"المشرع المهيأ في ضبط مشكل رجال الموطأ" وغيرها. وقد سبق التعريف بشيء من التفصيل بكل هؤلاء أعلام رحمهم الله تعالى.
في أول محرم سنة 874 هـ وكان قد بلغ الأربعين من عمره وذاع صيته في تلمسان والمغرب العربي واشتهر بعلمه وفقهه وأنه قوال للحق لا تأخذه في الله لومة لائم وذلك في بيئة انتشرت فيها الاضطرابات والمشاكل السياسية، فانتشرت اللصوصية والظلم والضرار وتهريب السلاح والمصادمات الجماعية والأوبئة والمجاعات ونحوها، وهي الدوافع التي أرغمت الناس على مغادرة منازلهم وأوطانهم، فالحروب والغارات لم تسمح للفلاحين بالقيام بزراعة الأرض وتوفير الإنتاج، وانعدام الأمن وتراخي قبضة السلطان جعلت الناس يفتقدون العدل في الحكم ويعتمدون على أنفسهم في نيل حقوقهم، وهكذا أصبح العلماء والقضاة، هم الذين يقومون بالسهر على تنفيذ القانون وأنى لهم ذلك في مجتمع يسوده الفساد والاضطراب، وهكذا تعرض العلماء إلى مضايقات وظلم لصدعهم بكلمة الحق ومنهم مترجمنا الذي غضب عليه السلطان أبو ثابت الزياني فأمر بنهب داره فخرج فارا بدينه وأهله إلى مدينة فاس بالمغرب الأقصى سنة 874 هـ إقامته بمدينة فاس فاستقبلته هذه البلدة الطيبة استقبالا يليق بقدره  وعلمه ولقي من أهلها كل ترحيب وتبجيل، فقد احتفى به علماؤها وفقهاؤها، وأقبل عليه العلماء وطلبة العلم ينهلون من دروسه وفقهه ما جعله ينسى غربته، ويستقر فيها هو وأهله، حتى وفاته رحمه الله، وبمدينة فاس كان يحضر مجلس القاضي محمد بن محمد بن عبد الله اليفرني الشهير بالقاضي المكناسي (ت 917 هـ)، كما أخذ العلم عن معاصره الإمام المسند المحدث المقرئ ابن غازي المكناسي (ت 919)، وقد أجازه بجميع مروياته وفهرسته المسماة التعلل برسوم الإسناد.
وقد ذكره تلميذه الونشريسي في فهرسته فقال عنه: "كان متقدما في الحديث حافظا له واقفا على أحوال رجاله وطبقاتهم ضابطا لذلك كله ذاكرا للسير والمغازي والتواريخ والأدب فاق في ذلك جل أهل زمانه وألف في الحديث حاشية على البخاري في أربعة كراريس وهي أنزل تواليفه واستنبط من حديث أبا عمير ما فعل التغير مائتي فائدة وله في التاريخ الروض الهتون وفهرسة شيوخه وكان يسمع في كل شهر رمضان صحيح البخاري".
وأقبل عليه طلاب العلم يستفيدون من دروسه ومجالسه، فكان يدرس المدونة ومختصر ابن حاجب الفرعي وعلوم العربية من نحو وصرف وبلاغة.
قال المنجور في فهرسته ص50: "وكان مشاركا في فنون من العلم حسب ما تظمنت فهرسته... وكان فصيح اللسان والقلم، حتى كان بعض من يحضر تدريسه يقول: لو حضر سيبويه لأخذ النحو من فيه، أو عبارة نحو هذا".
واشتهر أكثر ما اشتهر بالفتوى والفقه، فكان الناس يقصدونه من كل صوب يستفتونه، كما راسله العلماء يطلبون منه الإفتاء والرأي.
إستفاد من علمه وفقهه وتخرج على يديه عدد من الفقهاء الذين بلغوا درجات عليا في التدريس والقضاء والفتيا منهم:
- ولده عبد الواحد الونشريسيي، شهيد المحراب قاضي فاس ومفتيها (ت 955 هـ)
- محمد بن محمد ابن الغرديس التغلبي قاضي فاس وابن قاضيها (ت 976 هـ)،
-محمد بن عبد الجبار الورتدغيري المحدث الفقيه (ت 956 هـ)،
- ابن هارون المطغري، أبو الحسن علي بن موسي بن علي ابن موسى بن هارون وبه عرف من مطغرة تلمسان "الإمام العلامة المؤرخ المتفنن مفتي فاس وخطيب جامع القرويين، توفي بفاس سنة 951 وقد ناف على الثمانين" وغيرهم خلق كثير.
آثاره:
- المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى إفريقية والمغرب.
- إيضاح المسالك الى قواعد الإمام مالك.
- القواعد في الفقه المالكي.
- تعليق على ابن الحاجب.
- المنهج الفائق، والمنهل الرائق في أحكام الوثائق.
- غنية المعاصر والتالي على وثائق الفشتالي.
- إضاءة الحلك في الرد على من أفتى بتضمين الراعي المشترك.
- الولايات في مناصب الحكومة الإسلامية والخطط الشرعية.
- المختصر من أحكام البرزلي.
- الفروق في مسائل الفقه......
وفاته:
توفي رحمه الله يوم الثلاثاء فى عشرين من صفر سنة 914 هـ، وقد ناف عن 80 عاما بمدينة فاس ودفن بها.
" المعيار المعرب عن فتاوى إفريقية والمغرب"
هذه الموسوعة الفقهية تقع في 12 مجلدا، وقد حوت على اجتهادات فقهاء القيروان وبجاية وتلمسان وفاس ومراكش وسبتة وغرناطة وقرطبة وغيرها من عواصم الغرب الإسلامي طوال ثمانية قرون، وقد التزم فيها الونشريسي الأمانة العلمية والنقل الصادق فكان يثبت أسماء المفتيين ونصوص الأسئلة إلا في حالات نادرة جدا يعتذر فيها عن عدم وقوفه على نص السؤال أو يقول سئل فلان عن مسألة أو مسائل تظهر من الجواب، ويأتي بنصوص الأسئلة كما هي ولو أنها في الغالب محررة من طرف العوام أو أشباه العوام، ولا تسمح له أمانته العلمية بالتصرف فيها أو تقويمها، فتنحرف أحيانا عن الأسلوب الفصيح، فلذلك تجد الكلمات الدارجة والعبارات الملحونة.
استغرق فيه نحو ربع قرن من نحو سنة 890 هـ إلى سنة وفاته 914 هـ.
ليس الونشريسي جامع فتاوى فقط بل هو ناقد بصير، يقبل ويرد، يرجح ويضعف، فتبدئ تعقيباته ب: "قلت" كما أن له فتاويه الخاصة إضافة إلى تعقيباته تتجلى مكانة المعيار في اهتمام الفقهاء به منذ عصر المؤلف إلى يومنا هذا حتى أنك لا تجد كتابا فقهيا ألف بعده إلا وفيه نقول منه أو إحالات عليه ومما يزيد من قيمة المعيار اشتماله على نصوص من كتب فقهية أصيلة ضاعت فيما ضاع من كتب التراث في القرون الأخيرة .
نموذجين من فتاويه -رحمه الله-:
في السماع الصوفي، والرقص، والتواجد:

قال الونشريسي: "حكى عياض عن التنيسي أنه قال: كنا عند مالك وأصحابه حوله، فقال رجل من أهل نصيبين: يا أبا عبد الله، عندنا قوم يقال لهم الصوفية، يأكلون كثيراً، ثم يأخذون في القصائد، ثم يقومون فيرقصون.فقال مالك: أصبيان هم؟قال: لا.قال مالك: أمجانين هم؟ قال: لا، قوم مشايخ، وغير ذلك عقلاء. فقال مالك: ما سمعت أحداً من أهل الإسلام يفعل هذا إلا أن يكون مجنوناً أو صبياً.
فهذا بين أنه ليس من شأن الإسلام، ثم يقال: فلو فعلوه على جهة اللعب كما يفعله الصبيان لكان أخف عليهم، مع ما فيه من إسقاط الحشمة، وإذهاب المروءة، وترك هدى أهل الإسلام، وأرباب العقول، لكنهم يفعلونه على جهة التقرب إلى الله والتعبد به، وأن فاعله أفضل من تاركه، هذا أدهى وأمر، حيث يعتقدون أن اللهو واللعب عبادة، وذلك من أعظم البدع المحرمات، الموقعة في الضلالة، الموجبة للنار، والعياذ بالله".
إنتصاب الجاهل للفتوى والتدريس:
قال الونشريسي: "ومنها المناكر العظيمة القاصمة للظهور، المورثة للقبور، المنجرة بتعاطي الجهال العلم وانتصابهم للفتوى والطلب والإلقاء، فهذا أمر فاشي قد كثرت البلوى به وعمت المصيبة به، وهلكت بسببه الأديان والأبدان، وذلك لما ضاع العلم وقل القائم به والمناضل عنه، وذهب أهل التحقيق والتمييز، فانهمك الناس، وتعاطى العلم جُهالهم، وأفْضُوا إلى ما حذر منه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في نزع الحقِ (... حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا)  متفق عليه. أعاذنا الله أن نكون منهم، ووقانا التبعات...."
المعيار المعرب في فتاوي إفريقيا والمغرب  2 / 502.
رحمه الله تعالى رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.
 

المشاهدات: 3526
التعليقات (0)Add Comment

أضف تعليق
تصغير | تكبير

busy

جزائر بني مزغناي .. عاصمة العلم قديما وحديثا

جزائر بني مزغناي .. عاصمة العلم قديما وحديثا

الجزائر جمع جزيرة اسم علم لمدينة على ضفة البحر بين إفريقية والمغرب بينها وبين بجاية أربعة أيام كانت من خواص بلاد بني حماد بن زيري بن مناد الصنهاجي وتعرف بجزائر بني مزغناي وربما قيل لها جزيرة بني مزغناي، وقال أبو عبيد البكري: "جزائر بني مزغناي مدينة جليلة قديمة البنيان فيها آثار للأول عجيبة وآزاج محكمة تدل على أنّها كانت دار... إقرأ المزيد

نبيل عصماني l مشاهدات :2277 l أعلام الجزائر

اِبني باديس المعز وعبد الحميد نصر للسنة وقمع للبدع

اِبني باديس المعز وعبد الحميد نصر للسنة وقمع للبدعة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد: ليس لأحد أن ينكر عراقة حسب الشيخ عبد الحميد بن باديس ولا شرف نسبه، فهو سليل العائلة الباديسية التي كان لها الأثر البالغ في تاريخ الأمة الإسلامية المغاربية والأندلسية، هذه العائلة التي ملكت قرى وبلدانا وشيدت قلاعا وحصونا، فبلدة الأشير اختطها (زِيرِي بن مَناد الصنهاجي)أما الناصرية... إقرأ المزيد

أبو معاذ عمار بن محمد الأثري l مشاهدات :1799 l أعلام الجزائر

الدولة الزيانية بتلمسان''1

الدولة الزيانية بتلمسان''1

                                                                                               الجزائر _أيّها الشباب_ قطعة ثمينة من وطنكم العربي الأكبر وجزء قيّم من تلك المملكة العزيزة التي شادها أسلافكم على الإيمان، وساسوها بالإنصاف، وحاطوها بالعدل، وعمروها بالعلم والخلق، ولم يكن فتحهم لها فتحا مما يعرفه العسكريون في جميع الأزمنة ولا استعمارا يسود فريق على فريق، ويذّل فيه صاحب الدار لعزة الفاتح، وإنما كان فتحا للأذهان، وغرسا للدين والإيمان، ونشرا للعدل... إقرأ المزيد

الإمام العلامة: محمد البشير الإبراهيمي l مشاهدات :3458 l أعلام الجزائر

الونشريسي العالم الهمام والفقيه الإمام

الونشريسي العالم الهمام والفقيه الإمام

هو الإمام حافظ المذهب المالكي، حبر تلمسان، حجة المغاربة على الأقاليم أبو العباس أحمد بن يحيى بن محمد بن عبد الواحد بن علي الونشريسي التلمساني الأصل والمنشأ، الفاسي  الدار والمدفن، ولد حوالي سنة 834 هـ بقرية من قرى ونشريس بناحية من نواحي تسمسيلت اليوم ويعرفها بعض المؤلفين أنها من ناحية بجاية وما حملهم إلى هذا التعريف إلا ما قد أشرنا... إقرأ المزيد

نبيل عصماني l مشاهدات :3526 l أعلام الجزائر

دور ملوك بني زيان في خدمة العلم في تلمسان

دور ملوك بني زيان في خدمة العلم في تلمسان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛ أما بعد فإنّ مما لا ينبغي أن ينكر في تاريخ الإسلام أن للحكام دورا كبيرا في خدمة العلوم الشرعية، وغيرها من العلوم التي قامت عليها الحضارة الإسلامية، ولا شك أنّ قيام دولة إسلامية قوية يجد فيها الناس الأمن والاستقرار مما يساعد على نمو العلوم وازدهارها، وأن ضعف الدولة أو انهيارها يؤثر سلبا في... إقرأ المزيد

الدكتور : محمد حاج غيسى l مشاهدات :3082 l أعلام الجزائر

تلمسان وابن خلدون

 تلمسان وابن خلدون

                                       رأت تلمسان قرى ومدنًا لا تساويها في القيمة العلمية والجلالة التاريخية تهتم وتفتخر برجال من أبنائها لا يساوون في النبوغ والعظمة ذلك الرجل الذي قلّب وجه التاريخ، بما وضع له من قواعد، وشرع له من سنن، وابتدع له من جديد، وحمى له من حمى، وهو أبو زيد عبد الرحمن بن خلدون، وأرادت تلمسان اليوم –وهي المدينة الكريمة- أن تكرم... إقرأ المزيد

الإمام العلامة: محمد البشير الإبراهيمي -رحمه الله- l مشاهدات :2477 l أعلام الجزائر

مرمس في دار الحديث

مرمس في دار الحديث

تلمسان... عرفت اسمها وأنا صغير، وتجولت بين أرجائها وأحيائها وأزقتها وأنا كبير، وقرأت عنها في الكتب الشيء الكثير وكان أهم ما استوقفني في تلك الرحلات كلها، معلم علمي شامخ لا يزال إلى يوم الناس هذا يقبع بين جنبات المدينة، ويتربع ساحة أحضانها، الواقف أمامه والناظر للافتته يرن الجرس في ذهنه لا شعوريا، وهو يتذكر - إن كان من العارفين -معلم الأزهر الشريف- أرجعه... إقرأ المزيد

ربيع ميسوم l مشاهدات :4799 l أعلام الجزائر

الشريف التلمساني المجتهد ومجدد الأصول في القرن الث

الشريف التلمساني المجتهد ومجدد الأصول في القرن الثامن الهجري

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد: فإن علم أصول الفقه من أعظم العلوم التي تميزت بها الأمة الإسلامية، وهو علم عظيم النفع، جليل القدر، عالي الشرف، إذ هو مثار الأحكام الشرعية ومنار الفتاوى الفرعية، ووسيلة فهم النصوص الشرعية، وهو العمدة في الاجتهاد، وبه يتكون العلماء، ولتعلقه بالكتاب والسنة عُدَّ من أشرف العلوم منزلة، وربما قيل إنه أعظم العلوم نفعا،... إقرأ المزيد

محمد الحاج عيسى l مشاهدات :4828 l أعلام الجزائر

تيبازة ومدنها العريقة

تيبازة  ومدنها العريقة

   قد يستغرب بعضكم كيف لمدن تيبازة علماء ومشايخ اشتهروا في زمانهم ومع ذلك لا ذكر لهم في زماننا، لذا جمعت ترجمة لبعض مدن تيبازة العريقة أذكر فيها أهم علمائها في القرون السالفة الغابرة ممن كان لهم الأثر الحميد والذكر الحسن في عهدهم وزمانهم. شرشال مدينة بالمغرب من أعمال بجاية على ساحل البحر، قال الفقيه أبو الربيع سليمان الملتاني أنه رأى بها أربع أسطوانات مفرطة الطول: ثلاث منها قوائم، والرابعة ساقطة، طول كل واحدة نحو خمسين... إقرأ المزيد

نبيل عصماني l مشاهدات :4055 l أعلام الجزائر

بونه .... عنابة حديثا

بونه .... عنابة حديثا

   من بلاد إفريقية قريبة من فحص قل وهي مدينة قديمة من بناء الأول وبها آثار كثيرة، وهي على ساحل البحر في نشز من الأرض مشرف على البحر وعلى فحوصها وقراها، وهي من أنزه البلاد وأكثرها لبناً ولحماً وعسلاً وحوتاً، والبحر يضرب في سورها وفيها بئر على ضفة البحر منقورة في حجر صلد وماؤها أعذب ماء وأنقعه منها يشرب أكثر أهلها لعذوبته، وبغربي هذه المدينة... إقرأ المزيد

نبيل عصماني l مشاهدات :4134 l أعلام الجزائر