9:40 8:03 4:45 12:56 4:04
 

mossala7atاستهلال:الإصلاح خلق إنساني واجتماعي سام ورفيع، دعت إليه كل الديانات السماوية ونادى به الأنبياء والرسل وتحملوا في سبيله العنت الكبير وإذا كان الإنسان ميالا بطبعه وجبلته إلى الاجتماع بغيره من بني جنسه والتعاون معهم والاستئناس بهم فإنّ نوازع الشر قد تتغلب عند البعض وتدفعهم للإساءة إلى غيرهم مما يولد جوا من الجفاء والقطيعة بين أبناء المجتمع الواحد ويسمم تلك العلاقات الحسنة بينهم، ولعلّ هذا الجو المشحون بالحقد والتباغض هو الذي يحز في أنفس الغيورين من أبناء الأمة فيسارعون لرأب الصدع وبذل النصح والأمر بالمعروف وإصلاح ذات البين وجمع الناس على كلمة سواء صيانة للمجتمع من التصدع والانقسام وحماية له من الانهيار والزوال.

1-معنى الإصلاح:

صلح الشخص:فضُل وعف، صلح الشيء:أزال فساده.

صالح يُصالح مصالحة: سالمه وصافاه، صالح القوم: سلك معهم مسلك المسالمة في الاتفاق.

الصلح بمعنى السلم، وأصلح الشيء بعد فساده،والصلاح ضد الفساد

والصلح شرعا: عقد يُنهي الخصومة بين المتخاصمين.

والإصلاح بين الناس يتناول:

الإصلاح بين طائفتين أو حزبين أو قبيلتين أو أسرتين، الإصلاح بين الزوجين، الإصلاح بين متخاصمين.

ويراعى في المصلح1:

1- أن يعدل بين متخاصمين.

2- أن يكون الإخلاص باعثه على الإصلاح.

3- أن تكون له مكانة عند المتنازعين.

4- الانضمام إلى المظلوم إذا أبى الظالم الصلح.

وقد ورد ذكر الصلح والإصلاح والصلاح أكثر من مائة وثمانين مرة في القرآن الكريم وفي ذلك دلالة كافية على الأهمية التي يكتسيها الصلح والتصالح والمصالحة بين الناس في شريعتنا الغراء، إذ لا تستقيم حياتهم إلا في كنف التفاهم والتعاون والتآلف والوئام بينهم.

2-ركائز الإصلاح والمصالحة بين الناس: يقوم الإصلاح بين الناس على خمسة أصول:

2-1-  العدل والمساواة:

العدل أساس الملك والظلم مؤذن بخراب العمران فالوجود برمته قائم على أساس العدل والإنصاف الذي هو ميزان الموازين مصداقا لقوله تعالى: (وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ) الرحمن: ٧، وبالتالي فالعدل المجرد عن الهوى والأثرة يعد من أهم أصول الإصلاح في المجتمع. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن المقسطين عند الله تعالى يوم القيامة على منابر من نور على يمين الرحمن، وكلتا يديه يمين: الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا) رواه مسلم.

2-2-  الشعور المتبادل بالأخوّة الإنسانية:

وهذا الشعور إنما ينبع من قوة الإيمان وسلامة القلب والعقل، وعراقة الأصل وصفاء الروح مع العلم الغزير بأصول العقيدة وقواعد الشريعة ومكارم الأخلاق2 والله عز وجل يحيي هذا الشعور بكلماته المعجزة، ويبعث فيه الروح كلما خبا أثره أو خفت نوره حيث يقول تعالى:(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )الحجرات: ١٠، وعلى الإنسان الذي يبغي الإصلاح بين الناس أن يتحلى بالصبر وتحمل الأذى بين أبناء الرحم والوطن لطلب الحق ودعوة الإصلاح ومقاومة الفساد، "ولذلك فليكن الصبر وسلمية المأخذ في شؤون الأمة وإدارة شأنها السياسي هو أصل من أصول فكر الأمة ومبدأ من مبادئ نظامها الاجتماعي ولب في منهج تربية الأجيال المسلمة الراشدة"3

-كظم الغيظ والعفو والصفح الجميل: لأنّ ذلك من شأنه أن يخفف من حدة الخصومة ويهيئ النفوس للتراضي والتصافي وجلب العواطف الإنسانية من كوامنها، واستدعاء نوازع الخير في نفوس المؤمنين وقد حضنا ديننا الحنيف على ذلك حيث قال تعالى: (فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) الشورى: ٤٠، وكظم الغيظ خلق رفيع يدل على قوة الإيمان وعمق التقوى والخلو من الغل والكراهية، "وهو صفة لا يتحلى بها إلا من استوت سريرته وعلانيته وسلم قلبه من نوازع الشر ووساوس الشيطان ونزعات الهوى"4. وقد وعد الله عز وجل ووعده الحق الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس بأعظم الجوائز وحثهم بالمسارعة إليها، مصداقا لقوله تعالى: (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ(133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) آل عمران: ١٣٣ – ١٣٤، فالمؤمن مطالب بالسعي الدؤوب للمساهمة في حل المشكلات وتذليل الصعوبات والاهتمام بأمر المسلمين والمبادرة في أعمال الخير والإصلاح وتضييق هوة الخلاف بين المتنازعين وتوفير المناخ الملائم  للتصافي النفسي والتآلف الاجتماعي.

2-3-  التقوى:

فالمؤمن التقي النقي يسارع لفعل الخير يتوب إذا أخطأ ويؤوب إلى الله طالبا الصفح والمغفرة ولا يتمادى في العناد لعلمه أنّ العزة كل العزة في طاعة الله والتزام أوامره واجتناب زواجره ونواهيه مصداقا لقوله تعالى: (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي) البقرة: ١٩٧

2-4-  الإقتداء بالسلف الصالح:

في القيام بواجب الإصلاح بين المتخاصمين وعلى رأسهم إمام الأنبياء وخاتم المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، ذلك أنّ المصلحين رجال صدقوا وأخلصوا لله فكانوا كتابا مفتوحا على آفاق الخير، تنفتح لهم القلوب وتنشرح النفوس فيبثون الخير فيها ليكون بلسما وترياقا يشفي دخائل النفوس من كل آثار الأمراض الاجتماعية ويزيل عنها البغضاء والشحناء. فهم _المصلحين_ مفاتيح للخير مغاليق للشر كالغيث حيث ما وقع نفع، ولله در الشاعر حين قال:

تحيا بكم كل أرض تنزلون بها            كأنكم في بقاع الأرض أمــطار

وتشتهي العين منكم منظرا حسنا        كأنكم في عيون النــاس أزهـار

ونوركم يهتدي الساري برؤيته            كأنكم في ظلام الليل أقـــمار

لا أوحش الله ربعا من زيارتكم           يا من لهم في الحشا والقلب تذكار

وإذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم وهو قدوة المسلمين ومثلهم الأعلى يؤكد على ضرورة التصالح والتضامن بين الناس ويحذر من عواقب التنازع ومغبة الفرقة بين المسلمين، لأنّها من العوامل التي تضعف قوتهم وتفرق جهودهم فهاهو عليه الصلاة والسلام يخط الطريق للمسلمين للسير على نهجه حيث تضمنت أول صحيفة وضعها في المدينة المنورة بعد الهجرة إليها والتي تعد دستورا لأول دولة إسلامية في التاريخ دعوة  للمصالحة بين المسلمين وبين المسلمين وغيرهم من الأديان والأجناس من جهة أخرى، كما أنّه تنازل في صلح الحديبية على كثير من حقوق المسلمين حقنا للدماء وتحقيقا لمصلحة الدين حتى قيل فتح مكة تم يوم الحديبية وصدق الله العظيم إذ يقول: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ) الأحزاب: ٢١

3-آثار المصالحة بين الناس:

أولا: إزالة دواعي الحقد الاجتماعي بين الناس وإشاعة العفو والصفح بينهم وتنمية روح الإخاء والتعاون من أجل تحقيق الصالح العام، بذلك تتفرغ النفوس بالمصالح بدل جدها وانهماكها في الكيد للخصوم وهكذا تحل الألفة مكان الفرقة ويستأصل داء النزاع قبل استفحاله كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى) رواه مسلم.

فإذا دفع الكريم الحليم السيئة والعدوان عن نفسه بالعفو والصفح والغفران تطهرت النفوس من كوامن الحقد وانقلب العدو صديقا مخلصا مصداقا لقوله تعالى: (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) فصلت: ٣٤

ومن هنا فإن التعامل مع الناس بالتي هي أحسن يشعر الجميع بالارتياح فلا حقد ولا كراهية مما يساعد على خلق ثقة متبادلة بين أبناء المجتمع.

ثانيا: حقن الدماء التي قد تراق بين المتنازعين، وصيانة أعراضهم، وحفظ أموالهم من التبديد، لأنّ شريعتنا تنهانا عن سفك الدماء أو صرف الأموال خارج أوجهها المشروعة كما ورد في الحديث النبوي الشريف: ( كل المسلم على المسلم حرام ماله ودمه وعرضه).

ثالثا: ترسيخ ثقافة السلام والأمن والبناء والاستقرار، ونبذ ثقافة التمزق والهدم وعدم الاستقرار، وبناءا عليه "من المهم للأمة وقياداتها الفكرية والسياسية التي تدرك هذه الصورة وأن تعرف العوامل المؤثرة على حركة المجتمع الإيجابي منها والسلبي بالعمل على تمكين العوامل الإيجابية للتفاعل لدفع حركة المجتمع إلى آفاق أعلى وأوسع من البناء والاستقرار، وسد الطريق أمام العوامل السلبية التي تتفاعل لدفع عملية حركة المجتمع نحو الانحطاط والهدم وعدم الاستقرار".5

رابعا: نمو الحس الاجتماعي لدى أبناء المجتمع من خلال شعورهم بمواجع الآخرين والمساهمة الفعالة من أجل تخفيفها أو إزالتها فالضمير الجماعي الحي والمتيقظ يدفع صاحبه للمساهمة في التضامن مع الآخرين والتخلص من الأنانية، وبذل الجهد في الإصلاح بين الأشقاء وخلق جو من الصفاء النفسي والتراضي والقبول الاجتماعي فيما بينهم فالمؤمن الصادق لا يحس بالطمأنينة إلا برؤية أبناء مجتمعه يتفاعلون على هيئة جسد واحد متآلف ومتكامل، ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم.

خامسا: المصالحة والإصلاح سبيل النهوض وطريق الوراثة الحضارية:

لقد وعد الله تعالى عباده الصالحين المصلحين بتقليدهم وسام الاستخلاف الحضاري فالوراثة الحضارية "إنما تتحقق بالصلاح وإرادة الإصلاح، ذلك أن البقاء للأصلح، وليس البقاء للأقوى كما هو الحال في فلسفة الحضارة الغربية"6، )قال تعالى: ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) الأنبياء: ١٠٥.

فالصالحون المصلحون الذين يقربون بين النفوس المتشاكسة والقلوب المتنافرة ويسعون في سبل الخير وإصلاح ذات البين، هؤلاء هم أنصار الحق وحراس الفضيلة وبناة المجتمع السليم من الأمراض الاجتماعية الخالي من عوامل الفرقة والتشتت، هذا الصنيع يستحقون من خلاله وسام الاستخلاف الحضاري، لأنّ العاقبة الحسنة تكون للصالحين المتقين، ولا ننسى أيضا المتصالحين الذين حطموا في أنفسهم أصنام الأثرة والأنانية وانصاعوا طائعين لدعوة الله ورسوله لهم بإيثار الصلح ونبذ الخلاف.

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة"، قالوا: بلى، قال: (إصلاح ذات البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة، لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين) رواه أبو داود والترمذي وقال حديث صحيح.

وعليه فالأمة التي يسودها التفاهم والود ويسري تيار العلاقات الاجتماعية بين أفرادا بشكل متوازن، الأمة التي لا تجد الشحناء إليها سبيلا، الأمة المتراصة كالبنيان الذي يشد بعضه بعضا، الأمة التي تقدم مصلحة الجماعة على مصلحة الفرد، الأمة التي تعالج أدواءها وتضمد جراحها بجمع جهود أبنائها مصداقا لقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ) الرعد: ١١، هاته الأمة هي الجديرة بتسلم مشعل الريادة الحضارية دون منازع.

الخاتمة:

الإصلاح بين المسلمين واجب شرعي وضرورة اجتماعية ومطلب حضاري، ولذلك حثّ عليه الله تعالى في محكم تنزيله، وجنح إليه الرسول صلى الله عليه وسلم وودعا أتباعه إلى التصالح وبلورة ثقافة المصالحة بين المسلمين، فهذه الثقافة من شأنها أن تدعم البناء الاجتماعي وتحفظ تماسكه وتقيه مخاطر التصدع والانهيار، وتجعل الجبهة الداخلية للمجتمع الإسلامي متينة وصلبة لا تزعزعها العواصف، ولذلك حذرنا الله تعالى من مغبة النزاع والفرقة لأنّها تضعف قوة المسلمين وتنال من عزيمتهم، فالخصومات مشغلة للقلب مدعاة للهم، محرقة للدم، مضيعة للوقت في غير مجد ولا مفيد.

ومن ثمة فإن السعي بالصلح بين الناس يعد من أفضل العبادات وأحسن القربات التي يتقرب بها الإنسان المسلم إلى الله عز وجل، لذلك خصّ الله المصلحين بجميل الثناء ووعدهم كريم الجزاء، وأي جزاء أحب وأغلى من جنة الرضوان.

وما من شك في أنّ المصالحة والتناصر والتآزر سوف تؤتي أكلها وتحقق ثمارها في حماية المجتمع المسلم من دواعي الفشل في تحقيق ما يصبو إليه ويسعى لتحقيقه، فرسالة المسلم السامية تقتضي حشد كل القوى واستثمار مختلف الجهود لا في خراب الأرض وإفسادها، وإنّما في عمارتها وإصلاحها.

المراجع:

1_محمد عبد العزيز الخولي، إصلاح الوعظ الديني، دار الفكر، القاهرة (د. ت)، ص75.

2_محمد بكر إسماعيل، الإصلاح هداية ومنهج، دار المنار، القاهرة ط1، 2002، ص15.

3_عبد الحميد أحمد أبو سليمان، العنف وإدارة الصراع السياسي في الفكر الإسلامي، دار السلام، القاهرة، ط1، 2002، ص58.

4_ محمد بكر إسماعيل، المرجع السابق، ص16.

5_ عمر عبيد حسنة، الاجتهاد للتجديد سبيل الوراثة الحضارية، المكتب الإسلامي بيروت، ط1، 1998، ص5.

6_ عبد الحميد أحمد أبو سليمان، المرجع السابق، ص80.

 

 

المشاهدات: 8296
التعليقات (2)Add Comment
0
...
أرسلت بواسطة أم الخير , نوفمبر 16, 2009
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا على ماتقدموه لنا من علم وخير

وفقتم دوما ..

أم الخير
من أرض الوطن
0
...
أرسلت بواسطة سلمى , ديسمبر 31, 2009
جزاك الله خيرا ووفقك لكل خير

أضف تعليق
تصغير | تكبير

busy

دروس وعِبَر من جهاد نوفمبر1954م

دروس وعِبَر من جهاد نوفمبر1954م

قام الشعب الجزائري الأَبِيُّ لنصرة الإسلام والعربية، بتحرير الجزائر من الاستعمار الفرنسي الغاشم، قام الشعب كل في موقعه، وقام المجاهدون بالسلاح، لإرجاع الجزائر إلى أصلها وأصالتها، إن الإسلام قد دخل الجزائر مبكرا، وقبله الجزائريون واقتنعوا به لما رأوا فيه من سماحة وعدل ولما لمسوا فيه من تحرير العقل والروح من الخرافات والأباطيل، وتحرير الإنسان من عبادة العباد، إلى عبادة رب... إقرأ المزيد

أبو سعيد بلعيد بن أحمد l مشاهدات :2691 l الدين النصيحة

القراءة الشرعية لأحداث الساعة

القراءة الشرعية لأحداث الساعة

لا شك أنّ ما يدور في الساحة العربية عموما والإسلامية على وجه الخصوص، من حركة وتدافع نحو هبة الجماهير الغير مسبوقة، وبغض النظر عن من يدفعهم أو الجهات الخفية التي تقف وراءهم لعزل أنظمة الحكم، لهو محنة شديدة ومخاض عسير، يمر به أعيان وأفراد أمتنا المصونة حكاما ومحكومين، جر الطرفين على إثره إلى الدخول في صراع مع فوضى لا قبل... إقرأ المزيد

ربيع بن محمد ميسوم l مشاهدات :2767 l الدين النصيحة

مهلا...يا دعاة الثورات

مهلا...يا دعاة الثورات

  الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد: • فَإنَّ الأمْنَ والاستقرارَ نعمةٌ عظيمةٌ، ومَظَلّةٌ عَمِيمَةٌ؛ يستظل بها الجميعُ مِن الفِتَنِ والشرورِ؛ فَبِها تُقَامُ شعائرُ الإسلامِ، وبها يَأمَنُ الناسُ على دِمائِهم وأموالِهِم وأعراضِهِم، وتَأمَنُ السُّبُلُ، وتُرَدُّ المظالمُ لِأهلِها. • فَبِنِعمةِ الأمْنِ استقامةُ أمْرِ الدنيا والآخرةِ، وصلاحُ المعاشِ والمعادِ، والحالِ والمآل. لذلك قَدَّمَها نبيُّ اللهِ إبراهيمُ -عليه... إقرأ المزيد

أبو رقية الذهبي , منتدى طريق الجنة l مشاهدات :2556 l الدين النصيحة

أصول اعتقاد أهل السنة في معاملة ولي الأمر

أصول اعتقاد أهل السنة في معاملة ولي الأمر

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده؛ وبعد: فلقد دأب علماء أهل السنة منذ اشرأبت الفتن وبدأت في الظهور في بداية العصور الإسلامية الأولى ببيان الحق بدليله حيال ما يجب فعله مع إمام المسلمين؛ سواء عدل في سيرته أو جار وظلم وتعدى. وقيامهم بذلك البيان الواضح الجلي في هذه القضية هو استشعارهم بالميثاق والأمانة العلمية الملقاة على عاتقهم... إقرأ المزيد

اللجنة العلمية l مشاهدات :4579 l الدين النصيحة

الهوية تحت المجهر الشرعي

الهوية تحت المجهر الشرعي

  يعدّ الأخذ والرد في ملف "الهوية" من الطابوهات بلغة الصحافة، التي يخشى الكثير من الناس الكلام والخوض فيها، وما ذلك إلا لظنهم بأن مثل هكذا مواضيع، لا علاقة لها بالماهيات المكونة لديننا الحنيف أو أنها من المجالات التي تنضوي تحت الكلام في دهاليز السياسة الوضعية والمزايدات الفلسفية التي لا طائل من ورائها وأمامها، ولعل هذا من أهم الأسباب التي خلقت نفورا بين المرء من جهة والبحث عن هويته المفقودة من جهة أخرى،... إقرأ المزيد

ربيع بن محمد ميسوم l مشاهدات :3528 l الدين النصيحة

الأدلة الشرعية على تحريم خطف وقتل المستأمنين والم

الأدلة الشرعية على تحريم خطف  وقتل المستأمنين والمعاهدين من غير المسلمين

  تعريف الأمان: قال ابن منظور: "استأمن إليه: دخل في أمانه، وقد أمنه وآمنه، والمأمن: موضع الأمن , والأمن: المستجير ليأمن على نفسه"، وقال الجوهري: "الأمان والأمانة بمعنى، وآمنت غيري من الأمن والأمان". فالأمان يعتمد على ركنين أساسيين، هما المؤمن والمستأمن، فالمستأمن: هو من طلب الأمان لنفسه ليدخل بلاد المسلمين مدة معلومة.والمؤمن: هو الذي يعطي الأمان. والأصل في الأمان قوله تعالى:(وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ). إقرأ المزيد

اللجنة العلمية l مشاهدات :6348 l الدين النصيحة

عواقب الخروج على الحكام عبر التاريخ

عواقب الخروج على الحكام عبر التاريخ

مقدمة لأهمية التاريخ والنظر فيه والاستفادة منه: إن الأمة التي لا تقرأ تاريخها ولا تستفيد منه في حاضرها ومستقبلها لهي أمة مقطوعة منبتة، فالماضي ليس مفتاحاً لفهم الحاضر فحسب، بل هومن أسس إعادة صياغة الحاضر، ومقولة "التاريخ يعيد نفسه" ليـسـت خطأ من كل الوجوه، وقد استخدم القرآن الكريم قصص الأمم السابقةللتأثير في نـفـوس الناس، أو للتأثير في نفوس الذين لم تنتكس فطرتهم، قال تعالى:... إقرأ المزيد

المجلة l مشاهدات :3911 l الدين النصيحة

الجهاد في الإسلام...عبادة شوّهها الجاهلون

الجهاد في الإسلام...عبادة شوّهها الجاهلون

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد: فإن الجهاد في الإسلام له منزلة عالية، ومقام رفيع، وهو من أفضل الأعمال بعد الفرائض إن لم يكن أفضلها، وقد دل على ذلك النصوص الكثيرة من الكتاب والسنة وإجماع أهل العلم، وفيما يلي نستعرض تلك المنزلة للجهاد وبعض ما يكتنفه من الأحكام على وجه الاختصار لأن حشر جميع ما قيل فيه مما يطول ولا تسعفه المجلدات فضلا عن هذه الأسطر القليلة: وقبل الدخول... إقرأ المزيد

الهيئة العلمية للمجلة l مشاهدات :3421 l الدين النصيحة

تفاضل الطّاعات، وفقه الأولويّات

تفاضل الطّاعات، وفقه الأولويّات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله،وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّابعد:فموضوعنا في هذا العدد – معاشر القرّاء الأعزّاء – إنّما هو في نقطتين اثنتين: النّقطة الأولى:تفاضل الطّاعات. فإنّ من حكمة الله تعالى أنّه قد جعل لكلّ شيء قدرا، وأناط بكلّ عمل أو قول منزلة وفضلا، ففاضل بين الأيّام فجعل أفضلها في الأسبوع يوم الجمعة، وأفضلها في العام يوم النّحر، وجعل أفضل اللّيالي ليلة القدر، وأفضل العشيّ عشيّة عرفة، وأفضل الشّهور شهر رمضان. وفاضل بين كلامه،... إقرأ المزيد

بقلم :عبد الحليم توميات l مشاهدات :2997 l الدين النصيحة

الأبعاد الاجتماعية للمصالحة بين الناس

الأبعاد الاجتماعية للمصالحة بين الناس

استهلال:الإصلاح خلق إنساني واجتماعي سام ورفيع، دعت إليه كل الديانات السماوية ونادى به الأنبياء والرسل وتحملوا في سبيله العنت الكبير وإذا كان الإنسان ميالا بطبعه وجبلته إلى الاجتماع بغيره من بني جنسه والتعاون معهم والاستئناس بهم فإنّ نوازع الشر قد تتغلب عند البعض وتدفعهم للإساءة إلى غيرهم مما يولد جوا من الجفاء والقطيعة بين أبناء المجتمع الواحد ويسمم تلك العلاقات الحسنة بينهم، ولعلّ هذا الجو... إقرأ المزيد

الأستاذ: بلغيث سلطان l مشاهدات :8296 l الدين النصيحة