8:51 7:25 4:30 12:49 4:41
 

قتل الناسجريمة لا تغتفرعندما يتحدث الناس عن القتل يعودون دائما إلى واقعة قابيل الذي اكتشف سر الجريمة حين أخذ حجرا وهشم رأس أخيه هابيل حتى الموت ولم يكتشف سر إخفاء فعلته لولا أن غرابا دله على ذلك.. ومن ذلك اليوم صار قابيل بن آدم عليه السلام مرجع البشرية في إزهاق الروح والقتل العمدي....

عودوا إلى التاريخ وستعرفون كم من الأرواح زهقت باسم السياسة والدين والعصبية وابتغاء المجد والثأر والعبثية.. فقد حصدت الحروب البونيقية بين روما وقرطاج الملايين ولا مبرر لذلك إلا رغبة في امتلاك سلطان البحر المتوسط وممارسة الإذلال الذي تزينه القوة..

 

فتضرى إذا ضريتموها فتضرم

فهذا نيرون يستشيط في لحظة غضب وتتحرك في نفسه لذة القتل فيضرم النار في روما ويبيد أهلها ثم ينفجر باكيا ندما على فعلته.. ومثله كان يفعل كاليغولا الموسوم بالإمبراطور الدموي الذي لم يكفه أن منح حصانه لقب قنصل (..) بل أصبح يزج رؤوس الناس كل صباح وكأنه يمارس هواية قطع رؤوس الدمى.

قتل امرئ في غابة

قضية فيها نظر

لقد أدت فتاوى الدم إلى الإيقاع بعشرات الشباب في أحابيل الفتنة، فصار من اليسير أن يقتل الولد أخاه ليتقرب به إلى الله باسم الله سبحانه وتعالى منزها عن أفاعيل الإفك والفهم المغلوط لمقاصد الشرع والشريعة.

لكم آلمني ذلك الفتى الذي ألقي عليه القبض بعد عملية استهدفت جمعا من الناس كانوا في مكان عمومي وهو يقول عندما سئل عن عدد الجرائم التي اقترف باسم الدين "لا أعرف.. ولكنها تتجاوز الألف" قالها ببرودة وكأن الأمر يتعلق باصطياد كلاب ضالة.. فمن يتحمل وزر هذه الجرائم؟ إنها الفتوى الصادرة عن دوائر الفهم الغالط لمقاصد الدين الحنيف. فهل من توبة لصناع الموت باسم الدين والشهادة؟..

متى تبعثوها تبعثوها ذميمة

مع هذه الصورة القاتمة في بلد العلم والمعرفة والأدب والحضارة، أعود إلى الجزائر التي فعل القتل المجاني فيها فعلته.. وصار الناس الأبرياء من كل فعل ديني أو سياسي يقتلون تحت تأثير فتوى صادرة من أناس لا يعرفون شيئا عن هذا الشعب المجاهد والمكابر والممسك على الحق كما يمسك على جمر حارق.. فصار قتل الطفل يقود صاحبه إلى الجنة، وإبادة العائلات العزلاء لا تكافأ إلا بقصور في الفردوس.. وتدمير وحرق ممتلكات الناس تعني تخليص الأمة من شرور الطواغيت (..) فقرأنا فتاوى لأبي قتادة وبعض الشيوخ النكرات غير المؤسسة على أي مرجعية فقهية أو قاعدة شرعية، ولا يفهم منها سوى التحريض على القتل، والدفع بكثير من الأبرياء إلى القيام بالإثم والجريمة تحت لبوس الإسلام والحكم بما أنزل الله.

وباسم الدين اجتمعت جيوش ممالك أوروبا واتجهت إلى بيت المقدس لتستعيدها وتعيد معها مجد الصليب المتهالك بعد انتصارات الفتح الاسلامي شرقا وغربا.. ومن عجائب هذه الحروب المقدسة كما أسموها أن فقد فيها العالم الرباني التلمساني سيدي بومدين شعيب ذراعه دفاعا عن حرمة بيت المقدس.. وفقد فيها صاحب الرائعة الأدبية "دون كيشوت" الإسباني سيرفانتيس ذراعه هو الآخر قبل أن يجد نفسه وهو في طريق عودته من القدس خائبا ومهزوما أسيرا في مدينة الجزائر..

وباسم العصبية والثأر ظلت قبائل العرب تعيش على الموت والقتل مئات السنين، حتى صار الناس يعرفون البسوس وداحس والغبراء.. وفي شعر القدامى ما يكشف أن دعاة السلم والعيش المشترك ورفض الحروب كثيرون، ألم يقل شاعرهم:

وجاء هتلر بنزعته النازية ليدخل العالم في حرب عالمية واسعة، لم تنته إلا بأزيد من خمسين مليون قتيل وبإلقاء قنبلتين نوويتين على هيروشيما وناغازاكي في سابقة أنذرت العالم بأنه مقبل على حروب أكثر إيلاما.. ولم تنته حرب هتلر وموسيليني إلا بانتحار الأول وشنق الثاني وفاتورة دفعتها شعوب لا تعرف لماذا اقتيدت إلى جبهات الموت ليموت أبناؤها دفاعا عن باريس ولندن..

وذكرت كتب التاريخ أن أمريكا حين وفدت إليها جموع الأوروبيين، بعد اكتشافها، شهدت إبادة منظمة للهنود الحمر وغيرهم من الشعوب الأصلية التي قاومت غزوا تم باسم الدين ونشر قيم التمدن والحضارة.

ورحنا نقرأ بعد أربعة عشر قرنا شعرا آخر يكشف مأساة الإنسان إزاء القتل والإبادة، حين صار الناس يتساءلون عن السبب في مقتل الأميرة ديانا ويفردون لذلك كتبا وتحقيقات تلفزيونية، بينما لا يهتمون لمقتل مليون من البشر في رواندا بسبب التطهير العرقي. يقول الشاعر:

وعندما أسمع أن هيئة الأمم المتحدة أصدرت منذ ستين عاما ما يربو عن 1700 قرار يتعلق بالحروب والنزاعات أتساءل كم من قرار وجد طريقه إلى التطبيق وإيقاف الحرب والإبادة.. لا شيء يذكر من ذلك، ما دامت الهيئة الأممية غطاء للحرب بامتياز.

وعندما اغتيل أمير نمساوي في سراييفو أشعلت أوروبا حربا عالمية أولى كان وقودها أناس أبرياء لا صلة لهم بالأمير ولا بقاتل الأمير.. ولكن الفاتورة لا بد من أن يدفعها واحد من الناس.

وعندما اكتشف الإنسان النار والحديد والبارود لم يعد لحياة الناس ذلك الموقع المقدس، بل صار القتل بالآلاف والملايين أمرا عاديا، إن لم يكن مستحبا لدى بعض الشعوب المحاربة (..) كما تقول كتب التاريخ.. فصرنا نسمع عن معارك وحروب يسقط فيها البشر الأبرياء جراء فعلة أفراد متعطشين للدم، وكأنهم ذباب..

وفي النصف الأخير من القرن المنقضي صار العالم، والعرب خصوصا، مادة يومية لأخبار الموت والتصفية والإبادة، إن فيما تشهده فلسطين السليبة، أو العراق والسودان ولبنان والصومال.. صارت كلها عنوانا للموت المؤسس على فتنة الكرسي أولا وتوظيفا للطائفية والدين والثأر ثانيا وتنفيذا لمخطط أمريكي وصهيوني يستهدف تدمير قدرات المقاومة ونهب الثروات وإعادة تقسيم المنطقة وفق مصالح حيوية تخدم رغبة إسرائيل وتحد من إمكانية بروز قوة عسكرية في المنطقة.. ولنا فيما يحدث في العراق من تقتيل واستباحة لأرواح الأبرياء ممن لا علاقة لهم لا بزيد أو عمرو أو صاحب عمرو.. ذنبهم الوحيد أنهم أبناء العراق وجدوا الناس يصلون نحو الكعبة ففعلوا.. وجاء من أفتى لهم بأن الإيمان لا يكتمل إلا بقطع الأعناق والتفريق بين السنة والشيعة في العراق.. وانتشرت الفتنة وعم الشقاق.

وقتل شعب آمن

ولا يمكن أن نقفز على أفاعيل نابوليون الذي خرج من فرنسا طالبا السيطرة على العالم في حروب أكلت الملايين ورمت به في جزيرة سانت هيلانه ليموت وحيدا كالجمل الأجرب..

ولعل الذي يثير الدهشة والاستغراب أن يأتي شخص ليقتص باسم الدين من شخص آخر بدافع فتوى أو فهم ديني مغلق، ويقتل شخصا آخر يشهد له بالإيمان والتقوى.. فمن أين استمد القاتل وصايته على أرواح الناس؟ وماذا يعني أن تزهق روح طفل في المهد بدعوى أنه سينشأ في بيئة كافرة؟ وأسأل القاتل إن قرأ الآية القرآنية " الكريمة’’ومن قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا’’( المائدة 32) وفهم معناها..

ولعل الصورة التي نراها كثيرا لتلك الجماجم المكدسة في قاعات واسعة لما قام به بول بوت والخمير الحمر في كامبوديا يؤكد أن حياة البشر مستباحة كما لو أنها من سقط المتاع..

ولم يتوقف العالم عند نابوليون بل راح سلطان السيطرة والقتل والنهب يمتد من أوروبا إلى إفريقيا وآسيا في سبيل توسيع النفوذ وكشف الأوروبيون عن وجه قبيح، فاجتمع قادتها وقسموا العالم بينهم وكأنه قطعة حلوى في عيد ميلاد.. وكان من نتائج ذلك أن قتل الملايين، وما زالوا يدفعون فاتورة ذلك إلى اليوم، جهلا وأمية وتفقيرا.

ولم يتوقف جنون القوة والحرب بعد أن اختار الفرقاء موقع المواجهة الباردة (..) بل ظلت ثقافة الموت سائدة لدى شعوب المستعمرات، حين استخدمت كل أساليب الترويع والتركيع، في الجزائر عندما أقدمت فرنسا على قتل الآلاف بدم بارد لأنهم طالبوا بحقهم في الحرية والعيش بكرامة. ولأن الحرية لا تمنح إلا بمزيد القرابين والتضحيات، فقد انتصر الشعب الجزائري لأن ديدنه رفض الاذلال والاحتلال.

وما الحرب إلا ما علمتم وذقتم

وما هو عنا بالحديث المرجم

ومثل هؤلاء فعل جنكيز خان الخارج كالطاعون من آسيا الوسطى ليدك بجيوشه الجرارة قلاع ممالك وامبراطوريات في سبيل التمكين لسلطانه ولو على جماجم الآلاف من الذين لا ناقة لهم ولا جمل فيما يحدث.. وجاء بعده هولاكو وفعل فعلته التي جعلت منه واحدا من رموز القتل والإبادة والشر في العالم.. ومثلهما فعل تيمورلنك، القائد الأعرج، حين أقام أهرامات من جماجم البلدان التي غزاها واحتلها بالقوة باسم كل شيء حتى.. الدين.

 
المشاهدات: 6196
التعليقات (0)Add Comment

أضف تعليق
تصغير | تكبير

busy

تذكير أهل الإيمان بتعظيم لغة القرآن

تذكير أهل الإيمان بتعظيم لغة القرآن

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد: فهذه كلمة وجيزة، ونصيحة عزيزة، إلى إخواننا وأخواتنا الّذين رضُوا بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبمحمّد نبيّا ورسولا، ثمّ بالعربيّة لغةً ولسانا. لغة نزل بها القرآن العظيم، ونطق بها النبيّ المصطفى الأمين صلّى الله عليه وسلّم.. نصيحة إليهم كي يجتنبوا التّحدّث بغير اللّغة العربيّة – فصيحها أو عامّيتها –... إقرأ المزيد

عبد الحليم توميات l مشاهدات :2205 l فذكٌر

ابن باديس والثورة

ابن باديس والثورة

هذا جانب هام من جوانب شخصية الإمام الرئيس عبد الحميد بن باديس --رحمه الله- -، دفعني للاهتمام به سؤال أخت كريمة تعمل في حقل التربية والتعليم ألقته علي في ندوة بمقر الاتحاد النسائي بالعاصمة سنة 1399 هـ، فأجبتها آنذاك بما حضر... ثم بحثت عن دعم مادي يؤيد أنّه -رحمه الله-  كما كان مفكرا ثائرا في ميدان العقيدة والدين ضد الفساد... إقرأ المزيد

الشيخ: أحمد حماني -رحمه الله- l مشاهدات :1204 l فذكٌر

يا أبناء تلمسان، يا أبناء الجزائر

يا أبناء تلمسان، يا أبناء الجزائر

  إنّ العروبة من عهد تبع إلى اليوم تحييكم، وإنّ الإسلام من يوم محمد إلى اليوم يحييكم، وإنّ أجيال الجزائر من اليوم إلى يوم القيامة تشكركم وتذكر صنيعكم بالجميل. يا أبناء تلمسان، كانت عندكم أمانة من تاريخنا المجيد فأديتموها، فنعم الأمناء أنتم، فجزاكم الله جزاء الأمناء. والسلام عليكم ورحمة الله"2. 1_ بعد ما ألحّ الشعب المجتمِع عند مدخل مدرسة "دار الحديث" _عند افتتاحها_صائحين: الرئيس... إقرأ المزيد

l مشاهدات :2154 l فذكٌر

كلمة الرئيس ... في إعجاز القرآن الكريم

كلمة الرئيس ... في إعجاز القرآن الكريم

  هي كلمة ألقاها الأخ الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة الأسبوع الوطني للقرآن الكريم بدار الإمام بالمحمدية بالجزائر العاصمة.                                    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الـمرسلين وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين:  أيتها السيدات الفضليات، أيها السادة الأفاضل: ما شعرت قط بسمو الإحساس، وباطمئنان النفس، ولا بـمهابة الـموقف وروعته، بـمثل ما أشعر به الآن وأنا أقف... إقرأ المزيد

عبد العزيز بوتفليقة l مشاهدات :5363 l فذكٌر

صِيَامُ رَمَضَانَ، مَسَائلُ وَأَحْكَامٌ

صِيَامُ رَمَضَانَ، مَسَائلُ وَأَحْكَامٌ

  الْـحَمْدُ للهِ ربِّ العالَـمِينَ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على نبيِّنا مُحَمَّدٍ، وعلى آلهِ وصحْبِه أجْمَعينَ؛ أَمَّا بَعْـدُ:  فقدْ بدَا حاجبُ شَمْسِ رمضَانَ، وكاد يطلُّ علينَا بخَيْراتِه، وانْبَعَثَتْ نسمَاتُهُ فِي شَعْبَانَ، مُبَشِّرًا بقدُومِه وتجلِّياتِه؛ فكان لزامًا على الْـمُسْلِم أنْ يتعلَّمَ أحكامَه قبلَ أنْ يَهِلَّ هلالُـهُ، فكَمْ مِنْ إِنْسانٍ يظنُّ نفْسَه صائِـمًا، والأمرُ على خلافِ ظنِّهِ. بناءً على هذَا؛ عَزَمْتُ على مذاكرةِ إِخْوانِي الْـمُسْلمينَ... إقرأ المزيد

زَكَرِيَّاءَ تُونَانِي l مشاهدات :3165 l فذكٌر

الأمن والإيمان

الأمن والإيمان

الخطبة الأولى: أمّا بعد:  فاتَّقوا الله ـ عبادَ الله ـ حقَّ التقوى، فمن اتَّقى ربَّه رشَد، ومن أعرضَ عن مولاه عاش في كمَد. أيّها المسلمون،فرَض الله الفرائضَ وحرَّم المحرَّماتِ وأوجب الحقوقَ رِعايةً لمصالحِ العباد، وجعل الشريعةَ غِذاءً لحِفظ حياتِهم ودواءًلدَفع أدوائهم، وجاءت دعوةُ الرّسل بإخلاصِ العبادةِ لله وحدَه بخضوع وخشوعٍ وطمأنينة، ومَقَتت ما يصرِف القلوبَعنخالقِها، فكانت أوَّل تضرُّعات الخليل عليه السلام... إقرأ المزيد

بقلم : عبد المحسن القاسم خطيب المسجد النبوي الشريف l مشاهدات :2509 l فذكٌر

حين نشتري الموت و نركبه

حين نشتري الموت و نركبه

 باشرت الإذاعة الوطنية بإطلاق حملة وطنية ذات بعدحضاري و ذلك بتخصيصها لعام 2010 عاما للوقاية من حوادث المرور من خلال شراكتها مع عدة قطاعات و هيئات للتحسيس بأهمية العملية، و خطورة الظاهرة. و حين يتكلم وزير النقل السيد عمار تو عن أهمية هاته المبادرة للمساهمة في إيقاف (إرهاب) آخر يحصد يوميا العشرات من المواطنين لتحتل الجزائر مراتب متقدمة عالميا من مخلفات هذا الإرهاب، وجب مع النداء دق جرس الخطر الذي لم توقفه ترسانة القوانين الردعية التي... إقرأ المزيد

بقلم مديرالتحرير l مشاهدات :3449 l فذكٌر

جيل نوفمبر رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه...

جيل نوفمبر رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه...

هي كلمات قالها المجاهد عبد العزيز بوتفليقة في حق إخوانه من جيل نوفمبر ممن رزقهم الله تعالى الشهادة في سبيل الله تعالى. فقال في شأن أخيه الشهيد العقيد أمحمد بوقرة   قائد الولاية التاريخية الرابعة ...إنّ التاريخ ليس أحداثا ووقائع تتواتر فحسب، بل هو نسيج يستمد حبكته من خصال الرجال الذين يصنعونه، ويكتبون صفحاته بدمائهم أحيانا. وهم إذ يفعلون ذاك، يصبحون حقيقيين بنقش أسمائهم في ثبت الخالدين... إقرأ المزيد

المجاهد عبد العزيز بوتفليقة l مشاهدات :6603 l فذكٌر

خطاب رئيس الجمهورية لنصرة كلام ربّ البرية

خطاب رئيس الجمهورية  لنصرة كلام ربّ البرية

  الجلسة الإفتتاحية للأسبوع الوطني الأول للقرآن بسم الله الرحمان الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أيتها السيدات الفضليات، أيها السادة الأفاضل، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،  وبعد: (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) الحشر: ٢١،  وقد نزل هذا القرآن على محمد... إقرأ المزيد

السيد: عبد العزيز بوتفليقة l مشاهدات :5218 l فذكٌر

وقالها الشعب

وقالها الشعب

   بداية الكلام: قال الولي الصالح الشيخ عبد الرحمان الثعالبي: إنّ الجزائر في أحوالها عجب          ولا يدوم بها للناس مكروه ما حلّ عُسر بها أو ضاق مُتسع      إلا ويسّر الرحمن من يتلوه الجزائر هذا البلد المترامي في اتجاهات الأرض والبحر... بلادي لم تصنعها صدف, ولم توجدها فراغات, ولكنّها تشكلت وتلاحمت قبل أكثر من عشرة آلاف سنة مكوّنةً حضارة عميقة، إشترك في صقلها الإنسان النوميدي والأمازيغي والعربي ولمّا اقتنع ... إقرأ المزيد

مدير التحرير l مشاهدات :4539 l فذكٌر